מורשת - בית עדות ע"ש מרדכי אנילביץ'
Facebook
חנות
ילקוט

إصدار جديد لأنتولوجيا باللغة العربية حول الكارثة

إصدار جديد لأنتولوجيا باللغة العربية حول الكارثة (הגדל)

صدرت في العام 2011 طبعة جديدة من كتاب " كارثة" بالعربية، الذي صدر لأول مرّة في العام 1998 من قبل "موريشت"- بيت الذكرى على اسم مردخاي أنيليفتش، والمركز اليهودي العربي للسلام في جفعات حبيبة.

 

يشمل الكتاب مقاطع صغيرة: وثائق، وشهادات، ومواد أدبية، وقصائد، ومذكّرات، وصور، وما شابه، وذلك من فترة الحرب العالمية الثانية والكارثة التي حلت بالشعب اليهودي خلالها.

 

ومن بين مقاطع الكتاب نذكر: مقتطفات من كتاب هتلر " كفاحي"، وشهادة حول " ليلة البلّور"؛ ومذكرات من جيتو وارسو لأفراهام بيرمان؛ ومقاطع من الصحافة السريّة؛ وشهادات من محكمة آيخمَن؛ وقصائد  من تأليف نتان ألتِرمان وآفا كوفنير؛ ومقاطع من أبحاث لدارسين مشهورين في مجال الكارثة، ممّن كان لهم دور في تأسيس موريشت: يسرائيل غوطمان، ويهودا باوَر،وشاؤول فريدلَندِر، وشالوم حولْفْسكي؛ والرسالة الأخيرة لمردخاي أنيليفتش- قائد تمرّد جيتو وارسو؛ وشهادات لحايكا غروسمان، وروجكِه كورتشاك وفريدكا مازيا، وغير ذلك.

 

حرر الكتاب مئير أوركيز وترجمه للعربية الراحل محمد حمزة غنايم، وحظي حينها بانتشار واسع للغاية في المدارس والمكتبات والمؤسسات التعليمية في البلاد والعالم العربي، ونَفَذَ من السوق. قمنا هذا العام بإصدار طبعة جديدة من الانطولوجيا  بمساعدة وزارة التربية والتعليم، بغلاف رقيق، وتحتوي على 222 صفحة.

 

يحتوي الكتاب على ستة أبواب ويضم كل منها  مقاطع قصيرة متّصلة:

 

1. العنصرية واللا ساميّة كرواية حياتيّة

2. ما قبل الكارثة

3. الجيتو

4. معسكرات التجميع والإبادة

5. المقاومة السريّة والتمرد

6. العودة إلى الحياة

 

 

كتب مقدمة الكتاب إسحق نافون  الذي شغل منصب وزير التربية والتعليم ورئيس الدولة الخامس.

 

يُعرض الكتاب للبيع في دار النشر " موريشت"، ويسرّنا ترويجه في صفوف المهتمين.

 

 

 

 

تقديم

 

شاء القدر أن يلتقي أبناء الشعب اليهودي العائدين إلى بلدهم بالمواطنين العرب الذين يعيشون هنا. وهذا اللقاء معقد ومتعدد الوجوه، ويتطلب اعترافا متبادلا وتقاربا تدريجيا، وهو لقاء حيوي لكلينا.

لا مثيل للكارثة التي حلت بالشعب اليهودي في تاريخ الشعوب.فقد قتل ستة ملايين يهودي في عملية إبادة منهجية ومبرمجة، وبضمنهم 1,5 مليون طفل. وخلال 4 سنوات أحرق ثلث الشعب اليهودي.

لقد كان مسؤولا عن وقوع الكارثة،التي يعجز العقل البشري عن تصورها، ذلك الدمج الكارثي بين الدكتاتورية والعنصرية واللا ساميّة. لقد قاد جنون فرد كانت بيده كافة الصلاحيات والقوة للسيطرة على حياة كافة مواطني دولته، قاد شعبه إلى الحرب وإلى السقوط، وجرف العالم نحو حريق ودمار كبيرين. كان ذلك جنون العنصرية الذي أثار النزعات الشريرة في البشر ودمّر حواجز الإنسانية والحضارة، وعاد بالكارثة على شعوب دول كثيرة.

وتستحق المبادرة لجمع أنتولوجيا عن الكارثة باللغة العربية كل تقدير. فهي ستسهل على الطالب العربي دراسة الموضوع، وستنير طريقة عبر الدروس الإنسانية الكامنة فيها، وتساعده على فهم مصير الشعب اليهودي الذي يعيش معه في دولة إسرائيل.

 

اسحق نافون

הדפסשלח לחבר
בניית אתרים
עבור לתוכן העמוד

 מהי מורשת

About Moreshet

 

 הוצאה לאור

Publishing

 

ארכיון

Archive

 

 אגף החינוך

Education

 

מוזיאון

Museum

 

תערוכות

Exhibits

 

 יצירת קשר

Contact us

 

 סוגיות בשואה

Dilemmas

מפות

Maps

 

 מחקרים

Researches

נשים בשואה

Women

הנצחה

Memorial